إلى ريف حمص الشمالي المحاصر

وتحديداً إلى مدينة الرستن 

وصلت حملة إفطار الصائمين هناك

امتدت موائدها في بعض المساجد

ليجمتع حولها الكبار والأطفال

ولم نغفل حقوق الأهالي في منازلهم أبداً

بارك الله من كسب أجرهم وحاز ثوابهم

1

3

أضف تعليق

احدث التعليقات

0 تعليقات

 
اضف تعليق

تصنيفات
Search